2.7/5 - (3 أصوات)

هل أخبرك طبيبك بأنه قد آن الأوان للتخلص من وزنك الزائد وبدء حياةً صحية عبر الخضوع لجراحة تحويل المسار، لكنك ما زالت قلقًا بشأن مُعدل نزول الوزن بعد العملية!
خلال سطور مقال “تجربتي مع تحويل مسار المعده” سنسعى لتوضيح أهم المعلومات المرتبطة بهذه العملية، فتابعوا القراءة.

بداية تجربتي مع تحويل مسار المعده

يخوض المرضى تجربة الخضوع لعملية تحويل المسار المعدة إذا توفّرت فيهم بعض الشروط الأساسية، لعل أبرزها:

  • الإصابة بالسمنة المفرطة التي يعجز المريض عن التخلص منها عبر الحميات الغذائية (الدايت) أو الرياضة.
  • فرط تناول السكريات تحديدًا.
  • الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، وهو النوع الذي يصيب الأشخاص بسبب سوء استجابة خلايا الجسم لهرمون الأنسولين.

بعد الخضوع للفحوصات والتأكد من قابلية إجراء عملية تحويل مسار المعدة للمريض، يحدد الطبيب المختص موعدًا لإجراء العملية.

هل خطوات عملية تحويل المسار سهلة؟

يمكننا شرح عملية تحويل مسار المعدة ببساطة موضحين أنها عملية تتضمن صنع جيب معدي مستقل في أعلى المعدة عبر القص ثم التدبيس.

بعد تكوين الجيب المعدي، يوصله الطبيب المُختص بالأمعاء الدقيقة، ولكن بطريقة غير مباشرة،

إذ يوصله متجاوزًا الجزء الأول منها، وهو الجزء الذي يتم فيه امتصاص السكر والدهون من الطعام.

تعد عملية تحويل المسار من الجراحات السهلة لأنها تجرى عن طريق تدخل محدود عبر إحداث عدد من الشقوق الصغيرة في البطن واستخدام أدوات شديدة الدقة، مثل: المنظار الجراحي، والدباسات الإلكترونية.

ما معدل نزول الوزن بعد عملية تحويل المسار؟

يخسر المريض وزنه الزائد خلال فترة ما بعد عملية تحويل مسار المعدة بصورة تدريجية،

فمن المتوقع أن يفقد المريض نحو 17% من مجمل وزنه الزائد خلال الشهر الأول التالي للعملية،

ويستمر الوزن في النقصان مع مرور الوقت حتى يفقد نحو 50% إلى 70% من وزنه بعد مرور سنة من الخضوع للعملية.

ملحوظة: بعض المرضى يفقدون وزنًا بمعدل أسرع أو أبطأ من المذكور أعلاه،

فالأمر يعتمد على طبيعة الجسم ومدى الالتزام بتعليمات الطبيب بعد العملية.

ما مميزات تجربتي مع تحويل مسار المعده؟

إن معظم تجارب محاربي السمنة مع عمليات تحويل المسار ناجحة ومرضية،

لأن هذا النوع من جراحات السمنة له عدّة مميزات، من ضمنها:

  • المساعدة على التخلص من مرض السكري (النوع الثاني) بصورة ملحوظة، نظرًا لما تحدثه من تغيّرات هرمونية تحفز خلايا الجسم على الاستجابة لهرمون الأنسولين.
  • الحد من قدرةَ الأمعاء الدقيقة على امتصاص السكر والدهون من الطعام، فتجاوُز الجزء الأول من الأمعاء يمنع امتصاص تلك العناصر التي تؤدي إلى زيادة الوزن.
  • الحد من شعور الجوع بسبب تصغير حجم المعدة وتحويلها إلى مجرد جيب صغير يستقبل كمًا صغيرًا من الطعام

هل فشل عملية تحويل مسار المعدة أمرٌ وارد؟

لا يمكن إنكار فوائد و اضرار عملية تحويل مسار المعدة، فكل تدخل جراحي له مميزاته وعيوبه،

فعملية تحويل المسار قد تتسبب للمرضى في بعض المضاعفات،

مثل: تسريب المعدة، والنزيف، لكن يمكن تجنب هذه المضاعفات عبر اختيار طبيب خبير.

لأن افضل دكتور لعملية تحويل المسار سوف يجري العملية مًستخدمًا أحدث دباسات المعدة

التي تحافظ على الأنسجة وتغلقها جيدًا لمنع حدوث التسريب، كما يحرص على استخدام أدواته الجراحية بدقة

وإغلاق الأوعية الدموية في أثناء الجراحة لمنع النزيف.

بالإضافة إلى ما سبق، قد تفشل العملية لأسباب خارجة عن نطاق مسؤولية الطبيب، فإذا لم يتبع المريض النظام الغذائي بعد تحويل مسار المعدة وتكاسل عن ممارسة الرياضة ولم يتناول الفيتامينات بالجرعات المُحددة من قِبَل طبيبه، لن يصل إلى النتائج المرجوّة.

لحجز موعد للخضوع للكشف بإشراف من الدكتور محمد نصر شاذلي -استشاري جراحات السمنة والمناظير- تواصلوا معنا عبر الأرقام الموجودة على الموقع الإلكتروني.