2.7/5 - (11 صوت)

عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار هي العملية الأكثر تميزًا من بين عمليات السمنة الجراحية، فبالإضافة إلى أنها تساهم في التخلص من السمنة المفرطة، فإنها أيضًا تلعب دورًا كبيرًا وأساسيًا في التخلص من مرض السكّر المصاحب للسمنة.
يوضح لنا الدكتور محمد نصر الشاذلي –افضل دكتور جراحة سمنه في مصر– دور هذه العملية في التخلص من السمنة والأمراض المصاحبة لها، وأهم الـ نصائح بعد عملية تحويل المسار للحصول على أفضل النتائج من العملية، وتجنب الإصابة بأي مضاعفات بعدها من خلال سطور هذا المقال.

أهمية عملية تحويل المسار لمرضى السمنة

عندما يتجاوز معدّل كتلة الجسم الـ 35 على مقياس BMI، فإن ذلك يعني أن الشخص مصابٌ بالسمنة المفرطة، وعادة إذا وصل الشخص لهذه المرحلة لا يتمكّن من خسارة هذا الوزن الزائد بسهولة، حتى إذا مارس التمارين الرياضية بصورة منتظمة، أو اعتمد على نظام غذائي قاسٍ (الريجيم القاسي الذي يعتمد على تقليل الطعام تمامًا).

ولا تقتصر المشكلة على زيادة الوزن وعدم القدرة على التخلص منه بسهولة، بل إن السمنة المفرطة تتسبب أيضًا في العديد من المشكلات الصحيّة، مثل مرض السكر وارتفاع ضغط الدم.

وقديمًا كانت عملية تكميم المعدة هي الإجراء الشائع لكل من يعاني من السمنة المفرطة، سواء لم تكن مصحوبة بأمراض أخرى، أو كانت مصاحبة لمرض مثل مرض السكر، ولكن مع التطور العلمي ظهر عملية تحويل المسار التي ساعدت في التخلص من السمنة ومن الأمراض المصاحبة لها، وخاصة مرض السكّر، وذلك لاعتمادها على تغيير فسيولوجيا الجسم، وتجاوز جزءٍ كبير من الأمعاء لئلا يمر الطعام به ويحدث له امتصاص، وبالتالي تقل كمية السكريات الداخلة إلى الجسم.

ولكن هذه الفائدة لا تحصل للمريض إلا إذا التزم بما يصفه جراح السمنة من نصائح بعد عملية تحويل المسار، فالعملية وحدها ما هي البداية الحقيقية لرحلة التخلص من السمنة المفرطة وبداية حياة جديدة.

أهم الـ نصائح بعد عملية تحويل المسار

حتى يحصل المريض على أقصى استفادة من الإجراء عليه أن يتلزم بمجموعة من الـ نصائح بعد عملية تحويل المسار، تشتمل هذه النصائح على نمط حياة جديدٍ تمامًا، يبدأ بالراحة في الأيام الأولى بعد العملية، ويستمر معه طوال حياته بالأنظمة الغذائية والرياضية التي يصفها له الطبيب المتخصص.

ويشمل سعر عملية تحويل المسار هذه الأنظمة الغذائية والرياضية، والمتابعة الدورية أيضًا، وذلك في حالة خضعت لهذه العملية لدى طبيب أو مركز ذي سمعة جيدة.

إليك أهم الـ نصائح بعد عملية تحويل المسار:

الراحة بعد العملية

يجب على المريض أن يلتزم بالراحة التامة بعد عملية تحويل المسار ولمدة 5 أيام على الأقل، ويفضّل أن يأخذ إجازة من العمل لمدة أسبوعين أيضًا حتى يرتاح الجسم ويبدأ في التأقلم على حجم المعدة الجديد، وكمية الطعام البسيطة التي تدخل إليها، وخاصة أن المريض لا يتناول الطعام بصورة كافية في الأيام الأولى، ولذلك قد يشعر بالضعف.

الألم بعد عملية تحويل المسار

قد يشعر المريض بالألم في منطقة البطن، ولكن ذلك أمرٌ طبيعي بعد عمليات السمنة -حتى وإن كانت بالمنظار-، ولذلك يصف الطبيب بعض مسكنات الألم يأخذها المريض بصورة دورية في الأيام الأولى من الإجراء، وبعد ذلك يتم تناولها عند الحاجة فقط.

النظام الغذائي

من أهم ما يصفه الطبيب من نصائح بعد عملية تحويل المسار هو الالتزام بنظام غذائي صحيّ، يبدأ هذا النظام بتناول السوائل فقط، ويليها الأطعمة اللينة والمهروسة، ويستمر في هذا التدرج حتى يتمكّن من تناول كافة أنواع الطعام، ولكن بالكميات التي تستوعبها المعدة بعد تصغير حجمها.

ويشتمل النظام الغذائي الدائم للمريض الذي خضع لعملية تحويل المسار على تناول الأطعمة الصحية والخضراوات والفاكهة، وخلو هذا النظام من الوجبات الدسمة والوجبات السريعة التي تباع في الشارع، فهي السبب الرئيسي للإصابة بالسمنة بالنسبة لكثير من الناس.

التمارين الرياضية بعد عملية تحويل المسار

بعد انتهاء فترة الراحة التي يحددها الطبيب، يبدأ المريض في ممارسة بعض الأنشطة الرياضية الخفيفة، كرياضة المشي، حتى وإن كان ذلك لمدة نصف ساعة يوميًا.

ومن الأفضل أن يجعل المريض ممارسة الرياضة جزءًا أساسيًا من نمط حياته اليومي، حتى يحافظ على نتائج العملية لأطول فترة ممكنة، ويتجنب عودة السمنة والأمراض المصاحبة لها مجددًا، فالرياضة هي الدواء الحقيقي لمعظم الأمراض التي تصيب الإنسان.

ولمزيد من الاستفسارات والـ نصائح بعد عملية تحويل المسار يمكنكم التواصل مع عيادات الدكتور محمد نصر الشاذلي عبر الأرقام الموضحة على موقعنا الإلكتروني.